رسالة بادر للسفير البريطاني في بروكسل

بادر/ بروكسل

سلمت منظمة بادر رسالة للممثلة الخاصة للمملكة المتحدة في سوريا “آن سنو”، الاثنين في التاسع والعشرين من نيسان، وذلك على هامش فعالية نظمتها منظمات سورية في منزل السفير البريطاني في بروكسل.

 

نص الرسالة:

“السيد السفير…

نتوجه إليكم اليوم لنعبر عن عمق قلقنا حيال الوضع الراهن في سوريا، حيث إن انسداد أفق الحل السياسي وتعنت النظام السوري يفاقم من وضع حقوق الإنسان المتردي ويزيد من معاناة السوريين في مناطق النظام وأيضاً بالنسبة للنازحين والمهجرين. مما يضعنا أمام مسؤولية جسيمة للبحث عن مخارج تحفظ كرامة الإنسان وتصون حقوقه.

 

إضافةً إلى ذلك، فإن عفرين، تعاني من انتهاكات حقوق الإنسان المستمرة من قبل المعارضة العسكرية، مما يزيد من معاناة السكان المدنيين ويفرض تحديات إضافية على المجتمع المدني في تلك المناطق. لذا، فإن دعم المجتمع المدني يصبح أكثر أهمية من أي وقت مضى، حيث يمكن للمنظمات غير الحكومية أن تقدم المساعدة الضرورية للناس وتلبي احتياجاتهم، وتعمل على توفير الحماية والدعم النفسي للضحايا، وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان والمبادئ الديمقراطية.

 

تستوجب وضعية حقوق الإنسان في سوريا منا جميعًا وقفة جادة وعمل متواصل لتخفيف وطأة هذه الأزمة. لقد أظهرت الحرب السورية بجلاء الحاجة الملحة لدور فاعل لمنظمات المجتمع المدني لترميم ما خلفته الحرب السورية.

 

تتجلى أهمية دور منظمات المجتمع المدني في توفير التمويل ودعم حرية عمل المؤسسات وتقديم الدعم اللازم للتعافي المبكر وصولاً إلى الحل السياسي السوري. تسعى منظمة بادر للتنمية لتعزيز التعاون الوثيق والتنسيق بين منظمات المجتمع المدني في سوريا، لتعزيز السلم الأهلي المجتمعي ونبذ العنف والتطرف والتمييز بأشكاله كافة.

 

إن التزامنا بدعم هذه الجهود يعكس إيماننا بأن السلام والاستقرار يمكن تحقيقهما من خلال العمل المشترك والإرادة الصلبة.

شارك المقال

مقالات قد تهمك

Skip to content